أجيال

حيث للتميز عنوان
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول
منتدى أجيال يرحب بكم و يتمنى ان تقضوا معنا أوقات ممتعة
لقد تم تغيير استايل المنتدى و تم اضافة قسم جديد اتمنى ا ان تعجبكم الفكرة

شاطر | 
 

 قصه سيدنا يونس عليه السلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zineb hatake
مديرة
مديرة
avatar

عدد المساهمات : 2339
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 06/12/2008
الموقع : www.ajiale4you.yoo7.com

مُساهمةموضوع: قصه سيدنا يونس عليه السلام   الأحد يونيو 20, 2010 6:13 pm

قصة يونس عليه السلام
قال الله تعالى في سورة يونس:
{فلولا كانت قرية آمنت فنفعها إيمانها إلا قوم يونس لما آمنوا كشفنا عنهم عذاب الخزي في الحياة الدنيا ومتعناهم إلي حين} (سورة يونس:98)
وقال تعالى في سورة الأنبياء:
{وذا النون إذ ذهب مغاضباً فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين * فاستجبنا له ونجيناه من الغم، وكذلك ننجي المؤمنين} (سورة الأنبياء:87ـ88)
وقال تعالى في سورة الصافات:
{وإن يونس لمن المرسلين * إذ أبق إلي الفلك المشحون * فساهم فكان من المدحضين * فالتقمه الحوت وهو مليم * فلولا أنه كان من المسبحين * للبث في بطنه إلي يوم يبعثون * فنبذناه بالعراء وهو سقيم * وأنبتنا عليه شجرة من يقطين * وأرسلناه إلي مائة ألف أو يزيدون * فآمنوا فمتعناهم إلي حين} (سورة الصافات:139ـ148)
وقال تعالى في سورة نون:
{فاصبر لحكم ربك ولا تكن كصحاب الحوت إذ نادى وهو مكظوم * لولا أن تداركه نعمة من ربه لنبذ بالعراء وهو مذموم * فاجتباه ربه فجعله من الصالحين} (القلم:48ـ50)
قال علماء التفسير: بعث الله يونس ، عليه السلام ـ إلي أهل "نينوي" من أرض الموصل، فدعاهم إلي الله عز وجل، فكذبوه وتمردوا على كفرهم وعنادهم، فلما طال ذلك عليه من أمرهم خرج من بين أظهرهم، ووعدهم حلول العذاب بهم بعد ثلاث.
قال ابن مسعود ومجاهد وسعيد بن جبير وقتادة، وغير واحد من السلف والخلف: فلما خرج من بين ظهرانيهم، وتحققوا من نزول العذاب بهم قذف الله في قلوبهم التوبة والإنابة، وندموا على ما كان منهم إلي نبيهم، فلبسوا المسوح وفرقوا بين كل بهيمة وولدها، ثم عجوا إلي الله عز وجل، وصرخوا، وتضرعوا إليه، وتمسكنوا لديه، وبكى الرجال والنساء والبنون والبنات والأمهات، وجأرت الأنعام والدواب والمواشي: فرغت الإبل وفصلانها، وخارت البقر وأولادها، وثغب الغنم وحملانها، وكانت ساعة عظيمة هائلة.
فكشف الله العظيم ـ بحوله وقوته ورأفته ورحمته ـ عنهم العذاب؛ الذي كان قد اتصل بهم سببه، ودار على رءوسهم كقطع الليل المظلم. ولهذا قال تعالى:
{فلولا كانت قرية آمنت فنفعها إيمانها} (سورة يونس:98)
أي: هلا وجدت فيما سلف من القرون قرية آمنت بكمالها، فدل على أنه لم يقع ذلك، بل كما قال تعالى:
{وما أرسلنا في قرية من نبي إلا قال مترفوها إنا بما أرسلتم به كافرون} (سورة سبأ:34)
وقوله:
{إلا قوم يونس لما آمنوا كشفنا عنهم عذاب الخزي في الحياة الدنيا ومتعناهم إلي حين} (سورة يونس:98)
أي: آمنوا بكاملهم. وقد اختلف المفسرون: هل ينفعهم هذا الإيمان في الدار الآخرة، فينقذهم من العذاب الأخروي كما أنقذهم من العذاب الدنيوي؟ على قولين:
الأظهر من السياق: نعم، والله أعلم.
كما قال تعالى: (لما آمنوا) وقال تعالى:
{وأرسلناه إلي مائة ألف أو يزيدون * فآمنوا فمتعناهم إلي حين} (سورة الصافات:147ـ148)
وهذا المتاع إلي حين لا ينفي أن يكون معه غيره من رفع العذاب الأخروي، والله أعلم. وقد كانوا مائة ألف لا محالة، واختلفوا في الزيادة، فعن مكحول عشرة آلاف،
وروى الترمذي وابن جرير وابن أبي حاتم من حديث زهير عمن سمع أبا العالية؛ حدثني أبي بن كعب، أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قوله:
{وأرسلناه إلي مائة ألف أو يزيدون} (سورة الصافات:147)
قال: "يزيدون عشرين ألفا". فلولا هذا الرجل المبهم لكان هذا الحديث فاصلاً في هذا الباب
وعن ابن عباس: كانوا مائة ألف وثلاثين ألفاً، وعنه: وبضعة وثلاثين ألفاً، وعنه: وبضعة وأربعين ألفا. وقال سعيد بن جبير: كانوا مائة ألف وسبعين ألفاً. واختلفوا: هل كان إرساله إليهم قبل الحوت أو بعده؟ أو هما أمتان؟ على ثلاثة أقوال، هي مبسوطة في التفسير. والمقصود أنه عليه السلام لما ذهب مغاضباً بسبب قومه، ركب سفينة في البحر فلجت بهم، واضطربت، وماجت بهم، وثقلت بما فيها، وكادوا يغرقون على ما ذكره المفسرون.
وقالوا: فتشاوروا فيما بينهم على أن يقترعوا، فمن وقعت عليه القرعة ألقوه من السفينة ليتخففوا منه. فلما اقترعوا وقعت القرعة على نبي الله يونس فلم يسمحوا به، فأعادوها ثانية فوقعت عليه أيضاً، فشمر ليخلع ثيابه ويلقي بنفسه، فأبوا عليه ذلك، ثم أعادوا القرعة ثالثة فوقعت عليه أيضاً، لما يريده الله به من الأمر العظيم.
قال الله تعالى:
{وإن يونس لمن المرسلين * إذ أبق إلي الفلك المشحون * فساهم فكان المدحضين * فالتقمه الحوت وهو مليم} (سورة لصافات:139ـ143)
وذلك أنه لما وقعت عليه القرعة ألقى في البحر، وبعث الله عز وجل حوتاً عظيماً من البحر الأخضر فالتقمه، وأمره الله تعالى ألا يأكل له لحماً، ولا يهشم له عظماً، فليس لك برزق، فأخذه فطاف به البحار كلها، وقيل: إنه ابتلع ذلك الحوت حوت آخر أكبر منه.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


مديرتكم تحبكم كثيرا و تتمنى ان تقضوا اوقات ممتعة في منتدى اجيال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ajiale4you.yoo7.com
Aelita Angel
عضو ملكي
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 1184
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 01/01/2009
العمر : 23
الموقع : www.lyoko4ever.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: قصه سيدنا يونس عليه السلام   الثلاثاء يونيو 22, 2010 9:06 am

رووووووووووووووعه

جزاكي الله خيرااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصه سيدنا يونس عليه السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أجيال  :: النادي الاسلامي :: السنة النبوية-
انتقل الى: